أطراف خارجية تحول دون تحقق الديمقراطية

الحكومات المسيئة في الشرق الأوسط لها أصدقاء في جميع أنحاء العالم – حكومات وشركات وأفراد وحتى منظمات دولية – يمكّنون أعمال القمع السياسي والتعذيب والاعتقال والقتل غير المشروع وجرائم الحرب. قد يجد دافعو الضرائب الأجانب أنفسهم يدعمون هذه الانتهاكات عن غير قصد، بسبب قرارات حكوماتهم بتقديم دعم عسكري ومالي ودبلوماسي للأنظمة القمعية.

قد يجد المستهلكون والمساهمون والمستثمرون أيضًا أموالهم تذهب إلى الأماكن الخطأ. لهذا يجب على الجهات الأجنبية الفاعلة الالتزام بمسؤولياتها الحقوقية – والتوقف عن المساهمة في دعم الاستبداد في الشرق الأوسط.

الولايات المتحدة-السعودية

الولايات المتحدة-مصر

منظمات حقوقية تطالب السلطات التركية بالإفراج الفوري عن الناشطة غادة نجيب المحتجزة في تركيا وعدم ترحيلها لمصر

Englishتحديث: تم إطلاق سراح الناشطة غادة نجيب في 3 نوفمبر/تشرين الثاني، بعد شهر من اعتقالها من قبل السلطات التركية.تدين المنظمات...

اقرأ المزي

الولايات المتحدة-الإمارات

الولايات المتحدة الأمريكية

يجب على الولايات المتحدة وقف الهجمات غير القانونية على اليمن وإلغاء تصنيف الحوثيين كإرهابيين

الهجمات العسكرية على اليمن تنتهك المتطلبات الدستورية والقانون الدولي للحرب، وتهدد السلام والاستقرار في المنطقة. English(واشنطن العاصمة، 18 يناير/كانون الثاني...

اقرأ المزي

"تظل الديمقراطية الوسيلة الأكثر فعالية لمواجهة الإرهاب ووقف إراقة الدماء والعنف السياسي في الدول العربية".

جمال خاشقجي، العربية، 12 يونيو/حزيران 2016

ساعدوا "دون" على حماية حياة وحقوق الفلسطينيين في غزة.

إننا نناضل من أجل وقف إطلاق النار ومحاسبة المسؤولين الإسرائيليين والأمريكيين المسؤولين عن جرائم الحرب في غزة.