جمال خاشقجي

منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي هي منظمة غير ربحية مصنفة ضمن منظمات 501 (c) (4). يتمحور عمل منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي حول تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان وسيادة القانون في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

جزء مهم من عمل منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي هو التحقيق وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ويعتمد باحثو المنظمة على مجموعة واسعة من المصادر الأولية والثانوية لإجراء التحقيقات، بما في ذلك المعلومات التي يتم الحصول عليها من قبل الضحايا، وأفراد الأسرة، والشهود، والمحامين، والمسؤولين، الحكوميين، والصحفيين، والسجلات العامة، وكذا مصادر الأخبار المختلفة، التي نعتبر أنها موثوقة وذات مصداقية. تنشر منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي القصص التي تتمخض عن التحقيقات في انتهاكات حقوق الإنسان باللغتين الإنجليزية والعربية على موقعنا.

تركز منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي حاليًا تقاريرها عن الديمقراطية وحقوق الإنسان وعملها في مجال المناصرة على السعودية، والإمارات، ومصر. وقد اختارت المنظمة هذه البلدان الثلاثة بسبب علاقاتها السياسية والعسكرية والاقتصادية الوثيقة مع الولايات المتحدة. وتقع على عاتق المنظمة، بالنظر لتواجد مقرها بالولايات المتحدة، مسؤولية خاصة  في تسليط الضوء على دعم الولايات المتحدة للحكومات التي تقترف انتهاكات في حق شعوبها مما من شأنه تقويض الديمقراطية وحقوق الإنسان. وبتوفر موارد إضافية، ستسعى المنظمة إلى زيادة عدد البلدان المشمولة حتى نتمكن من تقديم تقارير حول جميع دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي منظمة غير حكومية، مستقلة، تسعى للحصول على مساهمات من الأفراد والمؤسسات الخاصة في جميع أنحاء العالم. تفضل  العديد من الجهات المانحة لـلمنظمة إخفاء هويتها في ضوء المخاطر الأمنية المرتبطة بعمل المنظمة، وخصوصا في ظل عملية الاغتيال الأخيرة التي استهدفت مؤسسنا جمال خاشقجي. إذا كنت ترغب في المساهمة في منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي، يرجى زيارة صفحة التبرع على موقعنا. إذا كنت ترغب في التبرع دون الكشف عن هويتك، فيمكنك القيام بذلك أيضا.

ليس بالضرورة. تدعو DAWN الحكومات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى إجراء إصلاحات من أجل احترام حقوق الإنسان والالتزام بسيادة القانون والسماح للشعوب بانتخاب قادتها عن طريق انتخابات حرة ونزيهة. يتطلب ذلك في العديد من البلدان، تغييرات دستورية وقانونية بما في ذلك تغييرات في طريقة اختيار الحكومات وتشكيلها، ذلك أن كل حكومة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يمكنها أن تقوم بهذه الإصلاحات، بل ويجب عليها القيام بذلك. تدرك DAWN أيضًا أن مواطني أي بلد، في بعض الحالات، يمكنهم اختيار تغيير النظام.

الجواب هو لا. تفتخر منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي بكونها منصة للنقاش بين مجموعة متنوعة من نشطاء الديمقراطية، والمنفيين السياسيين، والخبراء، والصحفيين من الشرق الأوسط وخارجه. ينتمي بعض الزملاء والموظفين والمساهمين في DAWN إلى حركات أو أحزاب سياسية بل ويمكن أن يكونوا قادة لها. تدعو منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي إلى إنشاء مساحة آمنة يمكنهم فيها المشاركة في نشاط سياسي قوي وسلمي. يساعدنا تنوع الآراء والانتماءات داخل DAWN، بالإضافة إلى التزامنا بالبحث الصارم والمحايد والقانون الدولي، في الحفاظ على معايير عالية من النزاهة في منشوراتنا، مع تعزيز المناقشة القوية وتبادل الأفكار. لا تدافع DAWN عن أي حركة أو حزب سياسي معين، بل تدعو الحكومات إلى أن يتم انتخابها بشكل ديمقراطي وباحترام تام لحقوق الإنسان والالتزام بسيادة القانون.

يمكنك مساعدتنا من خلال التبرع لمرة واحدة، أو شهريًا لدعم وتوسيع عملنا. سيتم تخصيص مائة بالمائة من تبرعك لدعم برامج منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي التي تسعى إلى تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وإماطة اللثام عن أولئك الذين يسعون إلى تقويض الديمقراطية وحقوق الإنسان في المنطقة. يمكنك التبرع عبر الإنترنت بالضغط على زر "تبرع الآن" على موقعنا. 

علاوةً على ذلك ، يمكنك مشاركة عملنا على "فيسبوك" و "إنستغرام" و"تويتر" والمدونات والمنصات الأخرى. كلما ازدادت معرفة الناس بحالة حقوق الإنسان والديمقراطية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وهويات المنتهكين ودور الحكومات والشركات الأجنبية، كلما تضاعف الضغط الذي يمكننا ممارسته على كل منها لحملها على تغيير سياساتها المسيئة لحقوق الإنسان.

نعم. عند التبرع عبر الإنترنت، ما عليك سوى تحديد المربع الذي يشير إلى رغبتك في عدم الكشف عن هويتك. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك التبرع لصندوق "مينا ناو" المخصص للشرق الأوسط وشمال إفريقيا والذي تديره مؤسسة "تايدز" والتي ستقوم بتحويل التبرع إلى منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي دون الكشف عن هويتك. للمزيد من المعلومات حول التبرع من خلال مؤسسة "تايدز"، انقر هنا.

لا. التبرعات للمنظمات غير الربحية 501 (c) (4) ليست معفاة من الضرائب.

تستخدم منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي مزودي خدمات اتصالات من الطراز الرفيع، وتفرض ميزة التحقق المزدوج على جميع الحسابات التي نحتفظ فيها بمعلومات سرية. بالإضافة إلى ذلك، نقوم بتدريب جميع الموظفين على الحفاظ على سرية المصادر والاتصالات.

توفر منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي شبكة ومنصة لشتات منفيي الديمقراطية من العالم العربي والذين غادر العديد منهم بلدانهم بعد انتفاضات الربيع العربي عام 2011. يمكن للمنفيين العرب المساهمة بتحليلاتهم وتعليقاتهم في قسم "الديمقراطية بالمنفى"، والذي يضم نقاشات حول مجموعة من القضايا المؤثرة في المنطقة. سنسعى أيضًا إلى استضافة وإشراك المنظمات التي تستضيف فعاليات التواصل والتدريب لفائدة منفيي الديمقراطية.

بالإضافة إلى موظفيها، أنشأت منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي مجموعة من الزملاء غير المقيمين، بما في ذلك النشطاء، والخبراء، والصحفيين الذين سيتبادلون خبرتهم وتحليلاتهم في المقالات المنشورة على موقعنا. يمكنك مشاهدة هذه المنشورات في قسم "الديمقراطية في المنفى".

يرجى التسجيل على موقعنا للتوصل، مرتين في الشهر، بمستجدات عمل منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي وأحدث المقالات والقضايا المنشورة على موقعها.

كيف يمكننا التقدم كأمة عندما يتم استبعاد المعارضين وأولئك الذين يقدمون انتقادات بناءة"."

جمال خاشقجي